شبكة ومنتديات البرسي الفضل
شبكة ومنتديات البرسي الفضل ترحب بكم
هذا الصندوق ليس للإزعاج، بل هو للترحيب بكم
فإن كان يزعجكم أضغط على (إخفاء)
وإن كان يهمكم أمر المنتدى فيسعدنا إنضمامكم
بالضغط على (التسجيل)، تظهر بيانات التسجيل البسيطة وننتظر مشاركتكم

نبشركم بإنطلاق منظمة البرسي الفضل الخيرية - تحت شعار "نلتقي لنرتقي"



www.barsi.sudanforums.net
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
نبشركم بإنطلاق "منظمة البرسي الفضل الخيرية"
البرسي الفضل"أرض العلم والمعرفة" على ضفاف النيل الأزرق حيث الخضرة والجمال، تقع البرسي شمال شرق مدينة سنار بالسودان على بعد 36 كيلومتر تقريباً من سنار، وتقع بالقرب من ود العباس.

تعتبر البرسي منارة دينية وعلمية وثقافية، مجتمع القرية مجتمع مترابط ومتواصل
التعليم في البرسي الفضل : أول مدرسة أُسست في القرية عام 1918م التي كانت رافداً تعليمياً وحيداً في منطقة النيل الأزرق الممتدة من الدمازين إلى رفاعة، ثم تأسست مدرسة للبنات عام 1959م، وتوجد بالبرسي الآن جميع المراحل الدراسية.
كان لوصول الكهرباء الي المنطقة في العام 1985 اثرا كبيراً في تغير الحياة في المنطقة من سنار حتى البرسي مرورا بعدد من القرى التي استفادت منها مما ساعد علي انتشار العلم الذي أسهم في تيسير أمور الناس عامة
المرافق الصحية والثقافية: يوجد بالبرسي مستشفي الشهيد وهو مستشفي مجهز بالوسائل والمعدات وكذلك الكوادر الطبية، إلى جانب نادي البرسي الرياضي الثقافي الاجتماعي. وبها مشروع زراعي حيوي وهو مشروع البرسي جادين الزراعي
المسافة بين البرسي والخرطوم حوالي ٢٨٦ كيلو متر جنوبا تقريبا، ويتم السفر اليها بعدة طرق منها عبور النيل الأزرق ببنطون ود الحداد، أو عبور كبري سنار الجديد ، او عبر خزان سنار .. ويجري العمل الان في طريق الأسفلت سنار - ود العباس - البرسي
جميع المقالات و المشاركات و الآراء المنشورة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى و انما تعبر عن رأي كاتبيها فقط، أو نقلاً من مصادر إخبارية مختلفة، وليس للمنتدى أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية تجاه المادة أو المحتوى الذى تتضمنه هذه المقالات
إدارة المنتدى تُرحب بكم في منتداكم وتتمنى تسجيلكم ومساهمتكم في إثراء صفحاته، ويشرفنا أن ينضم إلينا كل من يود الإنضمام بعيداً عن الحدود الجغرافية
بشرى سارة،،، بشرى سارة،،، بشرى سارة ،،، مرحباً بجميع الزوار يمكنكم المشاركة و الكتابة في جميع أقسام المنتدى دون التسجيل وهذه دعوة للجميع
تستطيع معرفة خطوات التسجيل فى منتديات البرسي الفضل من خلال دخولك للمنتدى العام، كما يمكن للأعضاء المتصلين الإستمتاع بخدمة الدردشة الجماعية
تسجيلك في المنتدى ومساهماتك بالموضوعات تعني إتاحة المجال للأعضاء للإستفادة من قدراتك مهما كان حجمها، كما تعنى الإستفادة من خدمات المنتدى المتنوعة
لدينا عدد مقدر من المشرفيين المتواجدين حسب مناطقهم ويرصدون أخبار المنطقة وإرسالها أول بأول عبر الايميل للأعضاء المسجلين، وأيضاً إرسال نشرات ثقافية وإجتماعية ودينية وغيرها، لذا عليكم بالاسراع بالتسجيل
أيضاً يُمكن التواصل مع إدارة المنتدى من خلال البريد الإلكترونيbarssigroup@yahoo.com

شاطر | 
 

 هل تصلح التكنولوجيا ما افسده الدهر؟البريد والبرق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المراقب العام
المراقب العام
المراقب العام
avatar

عدد المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 07/12/2010
الموقع : السودان

مُساهمةموضوع: هل تصلح التكنولوجيا ما افسده الدهر؟البريد والبرق   الثلاثاء 16 أغسطس 2011, 4:07 pm

كأنما
ينعق فيها البوم تترامى مكاتب البريد والبرق خاوية بمدن السودان المختلفة
الا من ذكريات يجترها بعض المخضرمين من الاجيال التي عاصرت تلك الحقبة
الزاهرة من تاريخ فاعلية خدمة البريد والبرق بالسودان، ولكن وبعد ان يأس
الكثيرون من الناس من جدوى اعادة خدمة البريد للواجهة مرة اخرى كانت
مفاجأتهم اكبر بانتشار مكاتب حديثة للبريد بالخرطوم وبعض المدن تتبع لشركة
البريد السودانية التى آلت اليها الخدمات البريدية بالسودان مؤخراً، ولكن
المهتمين يرون ان المهمة صعبة خاصة بعد ان شبع (البريد موتا) وكادت ذكرياته
تمسح من الاذهان الى الابد وتساءلوا بشئ من الاستنكار هل بامكان
التكنولوجيا ان تصلح ما افسده الدهر فى البريد والبرق؟..

البريد الالكتروني

اولا تحدثنا حول دور البريد مع مجموعة من الشباب تتراوح اعمارهم بين(20
-25) سنة واختيار هذه الفئة العمرية جاء بناء للتطور المذهل فى وسائل
الاتصال فى هذه المرحلة لدرجة ان الكثيرين من هذه الفئة العمرية لم يعرفوا
ان هناك رسائل ورقية تكتب بخط اليد وكان الناس ينتظرون قدومها شهورا لمعرفة
محتواها.. الطالب بجامعة الخرطوم مصعب عوض فى الحادية والعشرين من عمره
قال لا اعرف الا البريد الالكترونى واتواصل مع زملائى واصدقائى واهلى خارج
السودان عبر الفيس بوك والمكالمات الهاتفية عبر الموبايل ولم اقرأ رسالة
ورقية ولم اعرف شكلها حتى. ويضيف: لاحاجة لى لكتابة رسالة ورقية فبامكانى
التواصل اولاً بأول دون انتظار فالموبايل يفعل كل ما اريده من تواصل
بالصورة والصوت. بينما يقول شباب من نفس الفئة العمرية ان تاريخ البريد
بشكله التقليدى قد ولى من غير رجعة كنا نسمع من ذوينا ان هناك رسائل ورقية
يجتهد الناس فى كتابتها ايما اجتهاد تنقيحا لمضمونها ومحتواها لان الرسائل
لا تصل الا في فترات متباعدة. وقالوا اما بخصوص التحويلات المالية فأصبحت
تتم بسهولة والبنوك على قفا من يشيل ولاحاجة لنا فى ان ننتظر ساعى البريد.




عبق الرسائل

ولكن الطيب الشيخ فى الخمسين من عمره من الذين عاصروا خدمات البريد فى
ايامه الزواهر يقول: كلما اعبر بشارع الجامعة وتقع عيناي على مبنى البريد
والبرق شبه المهجور ينتابنى شئ من الحزن على ذهاب تلك الايام الزواهر عندما
كان للرسالة عبق خاص ورائحة عطرة يستمتع بعبقها كل اهل البيت خاصة عندما
يكون قدومها من الاحباب والاصدقاء والاهل. ويضيف» كثيراً أمنى نفسى ان يعود
الق البريد وان تجول عيناى فى ذلك المبنى الاثرى فرحة بقدوم رسالة قلبى
يتوق اليها من شدة الشوق ولكن هيهات فكيف يتسنى ذلك مع هذه التقنية
المجنونة التى افقدتنا الاحساس بمتعة الاشياء من حولنا فلم يعد هناك ترقب
ولا انتظار وكل ما حولك يأتيك كالسحر كل شئ فيه دهشة.

ارث بريدي

يقول د.خالد سيد أحمد - المدير العام لشركة بريد السودان (سودابوست) الوريث
للهيئة العامة للبريد والبرق ان الشركة تبنى على ما وجددته من ارث بريدى
ولاتهدم ويضيف ونسعى لاحياء البريد فى السودان ولانريد ان ننفصل عن تاريخ
البريد لان الناس مازالت لديهم مودة واحترام و وذكريات جميلة لرسائل البريد
ولذاء من اهدافنا الرئيسة الحفاظ على هذا الارث. وقال ابوابنا مشرعة لكل
الملاحظات والمساهمات التى من شأنها ان تسهم فى اعادة الق الخدمة البريدية
بالسودان ويضيف: الصناديق البريدية عادت ويمكن ربطها بالبريد الالكتروني،
وقال لدينا خطط وبرامج لتدريب الناس للالمام بوسائل البريد الحديثة وتم
تخريج الف دارس فى هذا المجال مبينا ان الحكومة الالكترونية ساهمت فى تطوير
البريد وادت الى طفرة نوعية فى مجال الخدمات البريدية.



الخدمات البريدية

ويؤكد سيف برى مدير التسويق بالشركة السودانية للخدمات البريدية المحدودة
سودابوست: ان الجهاز الاستثماري للضمان الاجتماعى هو المالك الرئيسى
لسودابوست والشبكة لديها (217) مكتب بريد عامل فى السودان وسنصل (450)
بنهاية العام ولدينا مكاتب للاتصال البريدى بـ (193) دولة واوضح ان
سودابوست تقدم الكثير من الخدمات البريدية مثل خدمة بريد الرسائل وخدمة
الصناديق البريدية الخصوصية وتقدم الخدمة البريدية لكل شخص وكل مؤسسة في
كافة انحاء مدن السودان، مبيناً ان الشركة تراعى خصوصية كل الطرود والرسائل
ويضيف: الشركة تقدم خدمة الطرود البريدية باسعار مخفضة خارج وداخل السودان
مع ضمان الوصول، وكذلك تقدم خدمة البريد السريع والحوالات المالية الفورية
لكل مدن السودان وحسابات التوفير ويمكن الايداع والسحب وتهدف لتشجيع ثقافة
التوفير وتطويرها.. والشركة هي المخول اليها اصدار الطوابع أيضاً خدمة نقل
الدواء عبر ناقلات مهيأة لتوصيل الادوية لكل مدن السودان وصرف المعاشات.

الكتلة النقدية

بينما يذهب المهندس مبارك صالح مدير العمليات بالشركة السودانية للخدمات
البريدية إلى ان اهمية البريد مازالت موجودة وقال: ان اتحاد البريد العالمي
يقول سوف تلغى التقنية عمل البريد ولذا لابد من تطوير البريد عبر هذه
التقنية لمواكبة كل المستجدات فى هذا الجانب، واضاف: فعلنا خدمة حسابات
التوفير التى ورثناه عن البريد القديم ونتمنى من العلماء افتاءنا فى كيفية
جلب الكتلة النقدية التى فى ايدى الناس خارج الاطار المصرفى.. ونسعى لتطوير
الخدمات البردية التي ورثناها من الهيئة العامة للبريد والبرق. وقال الآن
لدينا ثلاث محطات جمركية وفى الطريق محطات جمركية لكل من نيالا والجنينة
والدمازين وكادوقلى مؤكدا ان (سودابوست) شركة حكومية تابعة لصندوق الضمان
الاجتماعى وهدفها ليس ربحياً فحسب مبيناً ان البريد مازال ذا اهمية قصوى
لتقديم كافة الخدمات وإن التقنية الحديثة وتطورها لاتلغى البريد وانما تسهم
بصورة فاعلة فى تطوره، ودولة مثل انجلترا البريد فيها يمثل رأس الرمح
ولايمكن لاى بريطانى ان يستغنى عن الخدمات البريدية وعلى الرغم من التطور
الذى حدث إلاّ أن (عربات الحصان) مازالت تقدم الخدمات البريدية فى انجلتراً
للمناطق النائية خاصة فى مواسم الجليد وهطول الامطار فى المناطق الزراعية
مشيراً الى ان الشركة لايمكنها اعادة (صورة الجمل) كشعار للبريد السودانى
كما كان فى السابق لان الاتحاد الدولى للبريد قد اعتمد شعارا آخر للبريد
السودانى وتم التعامل به بالفعل ولم يوضح أسباب تغيير شعار البريد القديم
ولم يقدم اجابة واضحة متعللا ان الاتحاد الدولى للبريد قد اعتمد شعارا
للبريد السودانى قدمته الشركة السودانية للخدمات البريدية.



شعار الجمل

وقال اداريون بالمعاش عملوا بالبريد والبرق لاكثر من ثلاثين عاماً ان شعار
الجمل يعد الاصل فى اعادة هيبة البريد الى الواجهة بعد أن أعيته الكثير من
المشكلات الادارية واشاروا الى ان تغيير شعار البريد لامبرر له، واضافوا ان
الذى يريد ان يطور لا يمحو الاصل فشعار البريد يعد الاصل فى العملية
البريدية وقالوا ان ( شعار الجمل) كشعار للبريد السودانى منذ تأسيسه ارتبط
الناس به وجدانياً واشاروا الى ان الشعار الحالى للبريد لاميزة له وغير
واضح واضافوا: لذا لابد من اعادة شعار( الجمل كشعار) للبريد السودانى والا
ان بريدنا يصبح لاهوية له ولا اصالة واكدوا ان الحجج التى تسوقها سودابوست
فيما يتعلق بتغيير الشعار فى ان اتحاد البريد العالمى قد اعتمد الشعار
الجديد ولايمكن تغييره تعتبر حججاً غير منطقية.. واشاروا الى ان الشعار
علامة تجارية لايمكن لاتحاد البريد التدخل فيه الا اذا كان الشعار قد تم
تسجيله من قبل واصبح علامة حصرية لاى من الدول التى قدمته كشعار لبريدها
واضافوا: فالسودان من السابقين بتسجل شعار الجمل وتمت عملية التعامل
البريدي به منذ تأسيس البريد السوداني.

وسائل جديدة

يقول البروفيسورعلي شمو - رئيس المجلس القومي للصحافة والمطبوعات - كنت
اعتقد ان البريد قد مات وان الانسان لم يعد فى حاجة اليه ولكن بعد اطلاعى
على الجهد الذى قامت به سودابوست اعجبت بالطاقة والقدرة وتطوير وسائل جديدة
للتواصل بين الناس وقال ان البريد واحدة من الوسائل الاتصالية المهمة بين
الناس مشيرا الى ان كلمة بريد تعنى حامل الرسائل اوالرزم والآن تسمى
الطرود، وقال ان التطور كان في العالم بطيئاً جداً ولكن مع تطور المجتمعات
زادت الاحتياجات وبدأت الحركة البريدية تنشط لمقابلة الاحتياجات الانسانية
غير التواصل، وفى القرن التاسع عشر زادت الحاجة للتعليم ففكر الناس فى
التعليم عن بعد (التراسل) ونجحت هذه التجربة فى هولندا وفى اوروبا فكانت
الدروس تذهب للناس عبر البريد. ويضيف: تطورت وسائل البريد الى ان وصلت
التعليم عن بعد (البريد رسالة كاملة) وأكد شمو ان السودان رائد بمعنى
الكلمة وفاشل بمعنى الكلمة، وقال اننا كثيرا ما نبدأ اشياء مبكراً ولكنا
لانمضى قدما بنفس المستوى من البداية.. وقال مثلا التلغراف والتلفون ظهرا
فى العالم فى الفترة( 1842- 1870) وفى نفس التوقيت ظهرا فى السودان ويضيف.
وفي القرن العشرين بدأ التواصل السلكى واللا سلكى وتبعا لذلك تطور البريد
ولعب دورا مهما جدا فى التطور والربط الاقتصادى والاجتماعى، ففى( 1947)
كانت اول شركة طيران (سودان اير) تنقل الخدمات البريدية وكانت هناك
امتيازات فى البريد للصحافة، واضاف ولكن للاسف الصحافة مر عليها أكثر من
قرن ومازالت كما هى وكذلك البحث العلمى والبحوث الزراعية وكلية الطب كنا
فيها رواداً لكنها لم تتطور. وقال ان البريد كان يتمتع بثقة متناهية الخطاب
كان يبعث من اى مكان فى العالم ومستحيل ان يضل ويضيف: فالبريد يلعب دورا
مهما فى التواصل..وختم حديثه قائلاً: هذه بدايات لاسترداد الذى مضى من
تاريخنا البريدى وأملنا كبير لأن لدينا الكثير من الكوادر ولكن لاتوجد فرصة
للظهور.





صحيفة الرأي العام



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تصلح التكنولوجيا ما افسده الدهر؟البريد والبرق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات البرسي الفضل :: أقسام المنتدى :: المنتدى العلمي-
انتقل الى: