شبكة ومنتديات البرسي الفضل
شبكة ومنتديات البرسي الفضل ترحب بكم
هذا الصندوق ليس للإزعاج، بل هو للترحيب بكم
فإن كان يزعجكم أضغط على (إخفاء)
وإن كان يهمكم أمر المنتدى فيسعدنا إنضمامكم
بالضغط على (التسجيل)، تظهر بيانات التسجيل البسيطة وننتظر مشاركتكم

نبشركم بإنطلاق منظمة البرسي الفضل الخيرية - تحت شعار "نلتقي لنرتقي"



www.barsi.sudanforums.net
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
إنطلاق "منظمة دميرة للتمنية" بالبرسي الفضل والمنطقة .. نرجو من الجميع الدعم والمساندة
البرسي الفضل"أرض العلم والمعرفة" على ضفاف النيل الأزرق حيث الخضرة والجمال، تقع البرسي شمال شرق مدينة سنار بالسودان على بعد 36 كيلومتر تقريباً من سنار، وتقع بالقرب من ود العباس.

تعتبر البرسي منارة دينية وعلمية وثقافية، مجتمع القرية مجتمع مترابط ومتواصل
التعليم في البرسي الفضل : أول مدرسة أُسست في القرية عام 1918م التي كانت رافداً تعليمياً وحيداً في منطقة النيل الأزرق الممتدة من الدمازين إلى رفاعة، ثم تأسست مدرسة للبنات عام 1959م، وتوجد بالبرسي الآن جميع المراحل الدراسية.
كان لوصول الكهرباء الي المنطقة في العام 1985 اثرا كبيراً في تغير الحياة في المنطقة من سنار حتى البرسي مرورا بعدد من القرى التي استفادت منها مما ساعد علي انتشار العلم الذي أسهم في تيسير أمور الناس عامة
المرافق الصحية والثقافية: يوجد بالبرسي مستشفي الشهيد وهو مستشفي مجهز بالوسائل والمعدات وكذلك الكوادر الطبية، إلى جانب نادي البرسي الرياضي الثقافي الاجتماعي. وبها مشروع زراعي حيوي وهو مشروع البرسي جادين الزراعي
المسافة بين البرسي والخرطوم حوالي ٢٨٦ كيلو متر جنوبا تقريبا، ويتم السفر اليها بعدة طرق منها عبور النيل الأزرق ببنطون ود الحداد، أو عبور كبري سنار الجديد ، او عبر خزان سنار .. ويجري العمل الان في طريق الأسفلت سنار - ود العباس - البرسي
جميع المقالات و المشاركات و الآراء المنشورة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى و انما تعبر عن رأي كاتبيها فقط، أو نقلاً من مصادر إخبارية مختلفة، وليس للمنتدى أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية تجاه المادة أو المحتوى الذى تتضمنه هذه المقالات
إدارة المنتدى تُرحب بكم في منتداكم وتتمنى تسجيلكم ومساهمتكم في إثراء صفحاته، ويشرفنا أن ينضم إلينا كل من يود الإنضمام بعيداً عن الحدود الجغرافية
بشرى سارة،،، بشرى سارة،،، بشرى سارة ،،، مرحباً بجميع الزوار يمكنكم المشاركة و الكتابة في جميع أقسام المنتدى دون التسجيل وهذه دعوة للجميع
تستطيع معرفة خطوات التسجيل فى منتديات البرسي الفضل من خلال دخولك للمنتدى العام، كما يمكن للأعضاء المتصلين الإستمتاع بخدمة الدردشة الجماعية
تسجيلك في المنتدى ومساهماتك بالموضوعات تعني إتاحة المجال للأعضاء للإستفادة من قدراتك مهما كان حجمها، كما تعنى الإستفادة من خدمات المنتدى المتنوعة
لدينا عدد مقدر من المشرفيين المتواجدين حسب مناطقهم ويرصدون أخبار المنطقة وإرسالها أول بأول عبر الايميل للأعضاء المسجلين، وأيضاً إرسال نشرات ثقافية وإجتماعية ودينية وغيرها، لذا عليكم بالاسراع بالتسجيل
أيضاً يُمكن التواصل مع إدارة المنتدى من خلال البريد الإلكترونيbarssigroup@yahoo.com

شاطر | 
 

 استقلال الدين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عيسى صاقعه
عضو
avatar

عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 28/02/2012

مُساهمةموضوع: استقلال الدين   الثلاثاء 28 فبراير 2012, 12:28 pm

Question
لم يكن الدين في تاريخ المجتمعات الإنسانية منذ فجر التاريخ مشكلة في حد ذاته ، بل كان حلاًً جذرياً لمشاكل الإنسانية في التاريخ بما يقدمه من إجابات حاسمه وقاطعة لمسألة (المصير الأخروي بعد الموت) ، لأن الإنسان منذ أن بدأ يفكر في بعض الأسئله مثل (( أنا منو ، وجيت من وين ، وما شي علي وين ، ومصيري شنو وغيرها من مثل هذه الأسئله)) إعتنق الأديان ، بإعتبارها هي وحدها التي تجاوب علي تلك الأسئله المتعلقة بمصير الإنسان قبل وبعد الموت . وبما أن الدين هو في الأساس (مشروع خلاص لروح الفرد) ، فهذا يعني أن لهذا الفرد الحق في إختيار هذا المشروع من جملة المشاريع الدينية المطروحة في الساحة ، وهذا الإختيار مربوط بالقناعة التامة للفرد (المعني) بأن هذا الدين الذي إرتضاه لنفسه يمثل له (الحقيقة) التي تضمن له السعادة في (الدينا) وتجنيه العزاب في (الآخرة) . وبهذا التحليل نجد أن الأصل في الدين أنه لم يكن فكرة لشقاء وعزاب وإيلام الناس بل كان (الفائدة في حدودها القصوي) . لكن ! ، ما ظهر لاحقاً من تصوير الأديان بأنها: (مصدر للشقاء وإنتاج الآلآم علي مستوي الإنسانية) ، لم يكن ناجماً أو ناتجاً من طبيعة تلك الأديان نفسها سواءً كانت (مسيحية /أو إسلامية) بل كان ناجماً وناتجاً من طبيعة فهم الناس لتلك الأديان وما يفهمونه هم عنها ، وليس ما أنزله (الرب / الإله / الله) في جوهر ومضمون تلك الأديان ، وعن طبيعة فهم و إدراك مجموعة من الناس في فترات زمانية متفاوتة ومختلفة أن موضوع الدين بما فيه من حساسية وخطورة ، وبما فيه من إرتباط مباشر بمصير الإنسان بعد الموت – فما كان من هؤلاء إلا أن يحولوا ، ويحوروا فهم الدين الي إستثمارات مربحة وإستغلال سئ يتنافي مع جوهر تلك الأديان ، مستغلين هذه الحساسية في نفسية الإنسان ، لصياغة الكثير من مشاريع (الإحتيال / و التلصص / وسرقة حقوق ومجهودات الآخرين دون وجه حق) ، بإسم الدين ومن ثم إخضاع المتدينين لسيطرتهم و إستثماراتهم عن طريق تأجيج النزعات الدينية . وكما ذكرنا بأن، الدين: (هو مشروع خلاص فردي قائم علي القناعة والحرية في الإختيار ومسؤليته هي مسؤلية فردية يتساءل عنها المتعبد به أمام خالقه بعد الموت) وما زلنا نؤكد بأنه وفقاً لهذا الفهم للدين لم تكن هناك أي مشكلة ، لكن، تظهر المشكلة عندما تظهر قناعة ما داخل مجموعة من المتدينين بدين محدد أو طائفة محددة ، بأن ما يعتقدون فيه يمثل الدين الصحيح وبالتالي يمثل الله ، وما يعتقد فيه الآخرون يمثل ضلالاً وشركاً وكفراً . وعن طريق ممارسة مثل هذه القناعات الفردية أو الجماعية ، تظهر المشكلة وتتفاقم إذا لم تجد الحل الشامل ويتهدد السلم الإجتماعي والإستقرار وتسود مفاهيم القهر والإضطهاد والإرهاب الديني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استقلال الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات البرسي الفضل :: أقسام المنتدى :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: